أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عاجلة / جامعة الإسكندرية: إعاة تشغيل قسم عمليات الطوارىء بمستشفى الشاطبي بعد السيطرة على الحريق
جامعة الإسكندرية:  إعاة تشغيل قسم عمليات الطوارىء بمستشفى الشاطبي بعد السيطرة على الحريق

جامعة الإسكندرية: إعاة تشغيل قسم عمليات الطوارىء بمستشفى الشاطبي بعد السيطرة على الحريق

أعلنت إدارة المستشفيات الجامعية الإسكندرية فى بيان لها إنه بشأن الحريق الذي نشب أمس بمستشفى الشاطبي الجامعي للنساء والتوليد فقد تم اليوم إعادة فتح قسم وعمليات الطوارئ بمستشفى الشاطبي الجامعي للنساء والتوليد للعمل بعد الاطمئنان على جاهزية غرف العمليات وغرفة العناية المركزة للعمل عن طريق فريق متخصص من الإدارة الهندسية ،

واشار البيان إنه تم بالفعل إجراء عدد ٢ عملية قيصرية بعمليات الدور الثاني بمستشفى الشاطبى الجامعى للنساء والتوليد ، وجاري الآن إعادة الحالات إلى مستشفى الشاطبي الجامعي والتي تم تحويلها أمس إلى المستشفى الرئيسي الجامعي ،

 وأكدت ان جميع الحالات بحالة جيدة ولا توجد أي إصابات ، وقد توفيت مساء أمس حالة واحدة فقط إلى رحمة الله بعد نقلها إلى المستشفى الرئيسى الجامعى وكانت محجوزة في العناية المركزة على جهاز تنفس صناعي نتيجة موت جذع المخ منذ اسبوعين وتوفيت الى رحمة الله نتيجة توقف عضلة القلب ونتيجة للحالة المرضية المتقدمة التى كانت عليها ،… وتقوم لجنة متخصصة الآن بعمل حصر شامل للتلفيات بوحدة عمليات الطوارئ .

وكان الحريق قد نشب مساء أمس بمستشفى الشاطبي الجامعي وذلك حسب بيان صادر بذلك

في إحدى الغرف الملحقة بعمليات الدور الثاني وهي مخصصة لوضع الأجهزة الطبية، وعلى الفور تم التعامل مع الحريق عن طريق أفراد الأمن والسلامة والصحة المهنية بالمستشفى للسيطرة على الحريق وتم استدعاء الدفاع المدني، كما تم إبلاغ السيد ا.د. عميد الكلية ورئيس مجلس إدارة المستشفيات، حيث تم تشكيل فريق إدارة للأزمة وتم تخصيص عنبر جراحة الأطفال بالمستشفى الرئيسي الجامعي لإستقبال الحالات المحولة من مستشفى الشاطبي مؤقتا، كما تم فتح غرف عمليات الدور الثاني بالمستشفى الرئيسي الجامعي تحسبا لاستخدامها للحالات المحولة إذا احتاج الأمر، وقد تم السيطرة على الحريق بالكامل ، ولم يمتد الحريق خارج نطاق الغرفة ولم يصب أحد من المرضى أو الأطفال أو العاملين بالمستشفى. وتم تحويل عدد ١٢ حالة مترددة على الطوارئ إلى المستشفى الرئيسي الجامعى لتلقى الخدمة الطبية للولادة الطبيعية او القيصرية. كما تم تحويل ٣ حالات يعانون من أعراض تنفسية نتيجة استنشاق الدخان المتصاعد وهم طبيبة وممرضة وفرد أمن وتم إسعافهم على الفور وهم بحالة جيدة تماما. بالإضافة إلى حالة واحدة كانت محجوزة في العناية المركزة وتعانى من موت جذع المخ منذ أكثر من أسبوع وموضوعة على جهاز تنفس صناعي وتم تحويلها إلى العناية المركزة بالمستشفى الرئيسي الجامعي، وحالة أخرى تم ولادتها ولادة طبيعية، وباقي الحالات متواجدة بالمستشفى الرئيسي الجامعي وهم بحالة جيدة ويتلقوا العلاج والرعاية اللازمة هذا بالإضافة إلى ٣ أطفال بوحدة المبتسرين بالطوارئ وتم تحويلهم إلى وحدة المبتسرين الرئيسية بنفس المستشفى والتي تعمل بكامل طاقتها بكفاءة تامة وهم بحالة صحية جيدة، ولا صحة على الإطلاق لما تم تداوله عن وجود إصابات أو وفيات بين الأطفال أو المرضى أو العاملين بالمستشفى،